العدد 50 / السنة الحادية عشرة / (سبتمبر-أكتوبر) 2015

  • 1
  • 2
  • 3

الاحتكاك الحضاري

د. خالد راتب - avatar د. خالد راتب - ثقافة وفن

الاحتكاك الحضاري

 تلاقح الحضارات أمر واقع لا مناص منه، ولا سيما في عصر السماوات المفتوحة. ومن ينكر هذا التلاقح هو إنسان لا يعرف طبيعة العلاقات البشرية، فهو إنسان يريد أن يعيش في عالم غير العالم الذي نعيش فيه. وقد أثبت الدارسون والباحثون في ميادين التاريخ والاجتماع، أن الحضارات تتفاعل وتتعاقب وتتبادل، أي أن هناك احتكاكًا فعليًّا بين الحضارات. وهذا الاحتكاك الحضاري ينطلق من قاعدة التعارف. فالأمم والشعوب لا وجود لها من غير هذا التعارف الذي بدأ من... إقرأ المزيد

السياسي الكبير نظام المُلك

د. عمر أنور الزبداني - avatar د. عمر أنور الزبداني - تاريخ وحضارة

السياسي الكبير نظام المُلك

 حَفَل تاريخ الإسلام بالعديد من العظماء، الذين حملوا رسالة الإسلام بإخلاص، ودعوا إلى الله على بصيرة، وجاهدوا في الله حق جهاده... وخلَّد التاريخ أسماءهم، ولا زال الجيل بعد الجيل يلهج بذكرهم ويعتز بالانتساب إليهم، ويتخذ منهم منارات هدى على دربه الطويل. وكان من السياسيين الأعلام الذين لم يُعْطَوا حقهم من الدرس والبحث؛ الوزير الحسن بن علي بن إسحاق الطوسي، الملقب بـ"نظام المـُلك"، الذي كان من أكابر الوزراء في الدولة السلجوقية. حيث كانت له أياد بيض في... إقرأ المزيد

الرُّطَب مضادًّا حيويًّا وميسّرًا للإنجاب

أ.د. عبد المجيد بلعابد - avatar أ.د. عبد المجيد بلعابد - علوم

الرُّطَب مضادًّا حيويًّا وميسّرًا للإنجاب

  اسمي النخلة، من النباتات العريقة في القدم، والتي تكتسي اليوم أهمية اقتصادية كبرى؛ حيث أوفر العديد من المواد الأولية النافعة للإنسان من الناحية الغذائية أو الصناعية لما يستخرج مني من ألياف نسيجية. ومن أهم أنواعي؛ الفنقس أو نخل البلح. وبما أني أتمتع بمنفعة كبيرة، عرَفني العرب منذ القدم ولقَّبوني بـ"شجرة الحياة". يصل علوّي إلى ثلاثين مترًا، وأبلغ مرحلة النضج في الثانية عشرة من عمري لأنتج عنيبات تعرف بـ"التمر"، تكون متجمعة على شكل سنبلة، وتحتوي... إقرأ المزيد

من هذا العدد

كيف نتخذ سبيل الرشد سبيلا؟

د. عبد الحميد عشاق - دراسات إسلامية

كيف نتخذ سبيل الرشد سبيلا؟

 الرشد هو قمة وعي الإنسان واكتماله ونضجه، وصمّام الأمان من أوضاع التحلّل والفساد التي قد تؤول إليها حياة الأفراد والجماعات. إنه أعظم خصال الإنسان الصالح، والجماعة الصالحة، والأمة الصالحة، ولذلكم... إقرأ المزيد

منهج الإصلاح في القرآن

أ.د. لطف الله خوجة - دراسات إسلامية

منهج الإصلاح  في القرآن

 حاجات الإنسان والمجتمع والأمة أربعة، هي الأمن والكفاية والصلاح والانتصار. بحصولها تتم النعمة وتستكمل الحقوق، لكن قد يعكر عليها أشياء مانعة تمنع منها، فيقع ضدها الخوف بدلاً من الأمن، والجوع... إقرأ المزيد

الغرباء

فتح الله كولن - المقال الرئيس

الغرباء

 غريب أنت في هذه الدنيا، فلا تضحك يا قلبُ لا تضحك، ابكِ. (يونس أمره) الغرباء ثلة من أبطال القلوب وفدائيي المحبة، وقلة من القدسيين المجهولين. أنين متواصل هم، تأوّهات ممتدة لا تنتهي،... إقرأ المزيد

لا نعرف المستحيل

أ.د. حسن الأمراني - شعر

لا نعرف المستحيل

هَبَّتْ عليَّ الريحُ يومًا تبتغي منِّي عُدولا وتريدُ منِّي أنْ أميلا هبَّتْ عليَّ الرِّيحُ، تُلْقي في مسامعِيَ العويلا وتهزُّ مركبيَ المباركَ ترتجي أملا بعيدًا، قد تزول الراسياتُ ولنْ يزُولا فلربَّما وهنَتْ قُوايَ ومِلْتُ عنْ دربي... إقرأ المزيد

أسرار ربانية في عيون الأسماك

د. محمد السقا عيد - علوم

أسرار ربانية في عيون الأسماك

 تختلف الرؤية في الماء عن الرؤية في الهواء، لأن الماء أقل شفافية من الهواء، وكلما زاد عمق الماء نقصت شفافيته تدريجيًّا حتى يصبح معتمًا. لذلك تستطيع عين البشر أن ترى... إقرأ المزيد

التربية على فن إلقاء السؤال

د. نبيل طنطاوي - تربية

التربية على فن إلقاء السؤال

إن السنة وعاء تربوي، ينهل من معينه -الذي لا ينضب- العلماء والقادة والمربون؛ في إبداع أحسن الوسائل التربوية التي ترشدهم في توجيه المتعلمين إلى أن يكونوا في صفوة الأذكياء وخيرة... إقرأ المزيد

واصلوا طريقكم إكرامًا لأمتنا وللإنسانية

متفرقات -
  • حجم الخط تصغير حجم الخط تصغير حجم الخط زيادة حجم الخط زيادة حجم الخط
  • طباعة
  • البريد الإلكتروني
  • كٌن أول من يعلق!

ركز الأستاذ فتح الله كولن في درسه الأخير الذي نشره موقع  herkul.orgعلى أهمية الصمود والثباث وقت الأزمات، لافتًا الانتباه إلى الحديث النبوي الشريف "ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار" الذي اعتبره أمرًا من الرسول صلى الله عليه وسلم إلى الأمة جمعاء. ثم أكد الأستاذ كولن على أن الذين سيحملون هذه المهمة هُمْ المؤمنون به والسائرون على دربه صلى الله عليه وسلم حقًّا، فقال: "إن مهمتكم الكبرى أن تحملوا هذا الأمر بكل ما أوتيتم من قوة، وتوصلوه إلى كل مكان تشرق فيه الشمس وتغيب".

كما تطرق الأستاذ فتح الله كولن في ثنايا حديثه إلى الفيلم السينمائي التركي الجديد "سلام.. رحلة إلى الربيع" موضحًا أن الناس عندما تؤمن بالـله بقلوب خاشعة وتدرك أن هذه الدنيا لست إلا محطة عبور إلى الآخرة، سترفض حتمًا كل ما يقدَّم إليها من قصور الدنيا وزخرفها، وستعتبر ذلك إهانة لها دون شك.

رحلة إلى الربيع

وفي السياق نفسه أكد كولن على وجوب توثيق الأحداث التي تقع في حاضرنا، وتسجيلها في آنها، وذلك كي لا تتعرض إلى أي تحريف أو تغيير مع مرور الزمن، قائلاً: "إننا نتحدث دائمًا عن الفجوات الموجودة في تاريخنا بسبب عدم التوثيق في آنه، لذا فهذه الأفلام تعتبر أدوات توثيق مهمة لتاريخنا الماضي والحاضر والمستقبل، ومن ثم فهذه الأفلام بمثابة وثيقة حيّة تنير درب أجيالنا المقبلة" مشيدًا بأن "الفيلم يقدم لأبناء الأمة صورًا حقيقية عن أبطالٍ هاجروا أوطانهم وتخلّوا عن كل غال ونفيس وكرسوا أنفسهم لغايتهم السامية ولكسب مرضاة الله عز وجل، فمثل هذه الأفلام تلعب دورًا مهمًّا في توثيق الأحداث التاريخية، وواجب أن تُكتب بقلم من ذهب وعلى صفحات من ذهب".

واستطرد كولن حديثه: "كلنا أمل في مجيء الأيام المشرقة، ونرجوا اللـه أن لا يخيب آمالنا هذه.. كلنا سنموت يومًا، ولكن الواجب علينا أن نهيئ لأجيالنا مستقبلاً مشرقًا تنال سعادتها به، ومن ثم تُسعد الأمة والإنسانية جمعاء، فأسأل الله تعالى أن يُتم هذا الأمر على يد رجال صادقين -كعمر بن عبد العزيز- يسيرون على الحق العدل، ولم يسمحوا للدنيا أبدًا بقصورها وزخرفها أن تدخل قلوبهم، بل يجعلونها في أيديهم وسيلة لإرضاء الله سبحانه وتعالى".

إياكم أن تقفوا

وختم الأستاذ فتح الله كولن بتوصية وجهها إلى شباب ومحبي الخدمة قائلاً: "إذا أردتم أن تكونوا مثل الصحابة، عليكم أن تواصلوا طريقكم في سبيل مرضاة الله بإخلاص ووفاء مثلهم، وأن تُكملوا خدماتكم إكرامًا لأمتكم وللإنسانية.. فمهما عرقلوا عليكم الطريق، ومهما منعوكم من السير، فانهضوا وبعزم وحزم واصلوا، ولا تنسوا أبدًا أن غايتكم هي كسب مرضاة ربكم".

 

 

الإطلاع : 14504
حراء

مجلة علمية فكرية ثقافية دورية تصدر كل شهرين من إسطنبول.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة