العدد 50 / السنة الحادية عشرة / (سبتمبر-أكتوبر) 2015

  • 1
  • 2
  • 3

الاحتكاك الحضاري

د. خالد راتب - avatar د. خالد راتب - ثقافة وفن

الاحتكاك الحضاري

 تلاقح الحضارات أمر واقع لا مناص منه، ولا سيما في عصر السماوات المفتوحة. ومن ينكر هذا التلاقح هو إنسان لا يعرف طبيعة العلاقات البشرية، فهو إنسان يريد أن يعيش في عالم غير العالم الذي نعيش فيه. وقد أثبت الدارسون والباحثون في ميادين التاريخ والاجتماع، أن الحضارات تتفاعل وتتعاقب وتتبادل، أي أن هناك احتكاكًا فعليًّا بين الحضارات. وهذا الاحتكاك الحضاري ينطلق من قاعدة التعارف. فالأمم والشعوب لا وجود لها من غير هذا التعارف الذي بدأ من... إقرأ المزيد

السياسي الكبير نظام المُلك

د. عمر أنور الزبداني - avatar د. عمر أنور الزبداني - تاريخ وحضارة

السياسي الكبير نظام المُلك

 حَفَل تاريخ الإسلام بالعديد من العظماء، الذين حملوا رسالة الإسلام بإخلاص، ودعوا إلى الله على بصيرة، وجاهدوا في الله حق جهاده... وخلَّد التاريخ أسماءهم، ولا زال الجيل بعد الجيل يلهج بذكرهم ويعتز بالانتساب إليهم، ويتخذ منهم منارات هدى على دربه الطويل. وكان من السياسيين الأعلام الذين لم يُعْطَوا حقهم من الدرس والبحث؛ الوزير الحسن بن علي بن إسحاق الطوسي، الملقب بـ"نظام المـُلك"، الذي كان من أكابر الوزراء في الدولة السلجوقية. حيث كانت له أياد بيض في... إقرأ المزيد

الرُّطَب مضادًّا حيويًّا وميسّرًا للإنجاب

أ.د. عبد المجيد بلعابد - avatar أ.د. عبد المجيد بلعابد - علوم

الرُّطَب مضادًّا حيويًّا وميسّرًا للإنجاب

  اسمي النخلة، من النباتات العريقة في القدم، والتي تكتسي اليوم أهمية اقتصادية كبرى؛ حيث أوفر العديد من المواد الأولية النافعة للإنسان من الناحية الغذائية أو الصناعية لما يستخرج مني من ألياف نسيجية. ومن أهم أنواعي؛ الفنقس أو نخل البلح. وبما أني أتمتع بمنفعة كبيرة، عرَفني العرب منذ القدم ولقَّبوني بـ"شجرة الحياة". يصل علوّي إلى ثلاثين مترًا، وأبلغ مرحلة النضج في الثانية عشرة من عمري لأنتج عنيبات تعرف بـ"التمر"، تكون متجمعة على شكل سنبلة، وتحتوي... إقرأ المزيد

من هذا العدد

منهج الإصلاح في القرآن

أ.د. لطف الله خوجة - دراسات إسلامية

منهج الإصلاح  في القرآن

 حاجات الإنسان والمجتمع والأمة أربعة، هي الأمن والكفاية والصلاح والانتصار. بحصولها تتم النعمة وتستكمل الحقوق، لكن قد يعكر عليها أشياء مانعة تمنع منها، فيقع ضدها الخوف بدلاً من الأمن، والجوع... إقرأ المزيد

كيف نتخذ سبيل الرشد سبيلا؟

د. عبد الحميد عشاق - دراسات إسلامية

كيف نتخذ سبيل الرشد سبيلا؟

 الرشد هو قمة وعي الإنسان واكتماله ونضجه، وصمّام الأمان من أوضاع التحلّل والفساد التي قد تؤول إليها حياة الأفراد والجماعات. إنه أعظم خصال الإنسان الصالح، والجماعة الصالحة، والأمة الصالحة، ولذلكم... إقرأ المزيد

أسرار ربانية في عيون الأسماك

د. محمد السقا عيد - علوم

أسرار ربانية في عيون الأسماك

 تختلف الرؤية في الماء عن الرؤية في الهواء، لأن الماء أقل شفافية من الهواء، وكلما زاد عمق الماء نقصت شفافيته تدريجيًّا حتى يصبح معتمًا. لذلك تستطيع عين البشر أن ترى... إقرأ المزيد

التربية على فن إلقاء السؤال

د. نبيل طنطاوي - تربية

التربية على فن إلقاء السؤال

إن السنة وعاء تربوي، ينهل من معينه -الذي لا ينضب- العلماء والقادة والمربون؛ في إبداع أحسن الوسائل التربوية التي ترشدهم في توجيه المتعلمين إلى أن يكونوا في صفوة الأذكياء وخيرة... إقرأ المزيد

الغرباء

فتح الله كولن - المقال الرئيس

الغرباء

 غريب أنت في هذه الدنيا، فلا تضحك يا قلبُ لا تضحك، ابكِ. (يونس أمره) الغرباء ثلة من أبطال القلوب وفدائيي المحبة، وقلة من القدسيين المجهولين. أنين متواصل هم، تأوّهات ممتدة لا تنتهي،... إقرأ المزيد

لا نعرف المستحيل

أ.د. حسن الأمراني - شعر

لا نعرف المستحيل

هَبَّتْ عليَّ الريحُ يومًا تبتغي منِّي عُدولا وتريدُ منِّي أنْ أميلا هبَّتْ عليَّ الرِّيحُ، تُلْقي في مسامعِيَ العويلا وتهزُّ مركبيَ المباركَ ترتجي أملا بعيدًا، قد تزول الراسياتُ ولنْ يزُولا فلربَّما وهنَتْ قُوايَ ومِلْتُ عنْ دربي... إقرأ المزيد

ضيف حراء: د. محمد خروبات من المغرب

ندوات ومحاضرات -
  • حجم الخط تصغير حجم الخط تصغير حجم الخط زيادة حجم الخط زيادة حجم الخط
  • طباعة
  • البريد الإلكتروني
  • كٌن أول من يعلق!

تشرفت "حراء" بزيارة كريمة قام بها الدكتور محمد خروبات - أستاذ بجامعة القاضي عياض بالمغرب - إلى مقر المجلة، والتقى هناك بالطاقم العامل فيها، بالإضافة إلى عدد من طلبة العلم، فكانت فرصة سانحة لهم لينهلوا من معين الدكتور خروبات، ويتناقشوا معه في شتى المواضع التي تهمهم.
ابتدأت الجلسة بكلمة ترحيبية من رئيس تحرير مجلة "حراء" الأستاذ نوزد صواش رحب فيها بضيف حراء، ورسم الخطوط العريضة التي سيتم تداولها في الندوة. ثم أحال الكلمة للدكتور محمد خروبات فتحدث بداية عن مشروع الخدمة من حيث معانيه الروحية والإيمانية ومن أرقاها أن تخدم بني البشر من منطلق إيماني بحت دون أن تنتظر منهم جزاء ولا شكورا. وأضاف أن الخدمة في سبيل الله لا تتطلب بالضرورة الشهادات العليا في المسار العلمي، بل تتطلب بالضروة قلبا مخلصا مؤمنا بالفكرة إيمانا راسخا، وبالمقابل فإنها لا تُؤدّى بالجهل بل بالعلم، ولا بالسذاجة بل بالفطنة والتخطيط والتدبير، فثقافة الإسلام ثقافة نباهة وفطنة وحذر، لا تغافل وتهاون. فيا طالب العلم خذ الأسباب وابذل الجهد واصدق في ذلك، ولا تلتفت إلى النتاج والثمر، فالله تعالى يكفلهما.
كان الدكتور خروبات ينتقل من موضوع إلى آخر كالنحلة من زهرة إلى أخرى، يستلهم من كل فكرة وموضوع عبرة وتذكرة وخلاصة؛ ففي حديثه عن العلم وتأكيده على وجوب الرسوخ فيه، بين المتحدث أن لا مكان للثقافة اللاّأدرية في الإسلام، فكل شيء مبين وموضح فيه، ما على المسلمين إلا أن يسبروا أغواره، ويخرجوا درره.
وعن الأستاذ فتح الله كولن ودروسه قال الدكتور خروبات أن الأستاذ كولن يتحدث بحرقة، والعالم الذي لا يحمل في قلبه همّ الأمة وحرقتها ليس عالما حقيقيا ولو حوى وامتلك من العلم مالم يسبقه إليه غيره، فكم نقرأ اليوم من أفكار باردة جافة باهتة لأنها بالكاد تصدر من نفوس باردة غير مهتمة ولا مغتمة بهموم الأمة اليوم، ففي هذا الصدد العلماء صنفان؛ منهم من يخدم الله تعالى بعلمه وبجهاده في سبيل تنوير الخلق، ومنهم من يخدم مصالحه الضيقة ويسعى نحو المناصب الدنيوية الزائلة.
وفي حديث الدكتور خروبات عن كتاب النور الخالد للأستاذ فتح الله كولن قال: إن مما أثار انتباهه فيه أن رجوع المؤلف للسيرة ليس روتينيا وكلاسيكيا، بل رجوعه كان بذهنية الباحث المنقّب عن الدرر والنفائس المبثوثة في سيرة خير الأنام، فما كان له إلا ما أراد. ثم إن الأستاذ كولن قد ولّد مصطلحات جديدة في السيرة النبوية لم يسبقه إليها أحد، فمنها مصطلح الجاذبية المحمدية... وقراءتي للنور الخالد كانت قراءة تأملية ألتزم حينها بتقييد كل فكرة أراها جديدة ومؤثرة وعميقة ومختلفة. فمعظم هذه الأفكار تهز نفسي هزّا.
وختم ضيف حراء الدكتور محمد خروبات اللقاء العلمي الإيماني بنصائح وجهها لطلبة العلم، بأن يخلصوا في طلبهم وأن يلتزموا الأخلاق المحمدية، ويتحلّوا بالشجاعة والصبر في مهمتهم النبيلة.

الإطلاع : 20066
حراء

مجلة علمية فكرية ثقافية دورية تصدر كل شهرين من إسطنبول.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة