مركز حراء للدراسات

  • 1
  • 2
  • 3
فتح الله كولن وفلسفة البناء بلا عنف

فتح الله كولن وفلسفة البناء بلا عنف

أ.د. سليمان عشراتي - avatar أ.د. سليمان عشراتي - مركز الدراسات

أرسى داعية الإيمان فتح الله كولن أسس الخدمة الدعوية، وفتح آفاقها الحيوية، وأعطاها الطابع النهضوي المناسب لروح العصر، بعد أن خرج من العراك المرير متوّجا بالنصر، حائزا على اعتراف الجماهير،... إقرأ المزيد

القرآن والآفاق الواعدة للبحث العلمي

القرآن والآفاق الواعدة للبحث العلمي

د. عبد الإله بن مصباح - avatar د. عبد الإله بن مصباح - مركز الدراسات

من المعلوم أن الإنسان لا يستطيع أن يستجلي بعلمه كل ما تستبطنه آيات القرآن من دلالات ومعاني إعجازية، كما أنه لا يمكن له أن يستوعب -بالحكمة التي أرادها الله تعالى-... إقرأ المزيد

مشاهد من حديقة الأرض

مشاهد من حديقة الأرض

أديب إبراهيم الدباغ - avatar أديب إبراهيم الدباغ - مركز الدراسات

إذا كان النورسي يرى في "تراب الأرض" عالمًا مَوّاجًا بالحركة، متفجرًا بالإمكانات والقدرات، منطويًا على الكثير من أسرار الخلق والخلقة، فهو يرى كذلك أن الأرض نفسها حديقة إلهيّة شاسعة الأرجاء،... إقرأ المزيد

مشاهد من حديقة الأرض مميز

مركز الدراسات - الإثنين, 11 آب/أغسطس 2014
  • حجم الخط تصغير حجم الخط تصغير حجم الخط زيادة حجم الخط زيادة حجم الخط
  • طباعة
  • البريد الإلكتروني
  • كٌن أول من يعلق!

إذا كان النورسي يرى في "تراب الأرض" عالمًا مَوّاجًا بالحركة، متفجرًا بالإمكانات والقدرات، منطويًا على الكثير من أسرار الخلق والخلقة، فهو يرى كذلك أن الأرض نفسها حديقة إلهيّة شاسعة الأرجاء، ولوحة فنّية متناغمة الألوان، من أين نظرت إليها طالعتك بما يَشْدَهُ العين، ويهزّ أحاسيس الجمال في نفسك، ومن أيّة زاوية جئتها استقْبَلَتْك بدفق هائل من صور الحسن التي تعكسها مرايا الجمال الكوني على صفحة الخيال البشري، طاهرةً طهارة الطفولة العذبة ترفُّ بها أجنحة السماء.

والنورسي يعبّر عن هذه المعاني في القطعة الآتية التي أشبه ما تكون بالشعر الحرّ، حيث يقول:

 "سبحان من جعل حديقة أرضه:

مَشْهَرَ صنعته،

محشر فطرته،

مظهر قدرته،

مدار حكمته،

مزهر رحمته،

مزرع جنته،

ممر مخلوقاته،

مسيل موجوداته،

معرض مصنوعاته...

 

 تَبَسَّمُ الأزهار من زينة الأثمار،

تسجُّعُ الأطيار من نسمة الأسحار،

تَهَزّجُ الأمطار على خدود الأزهار،

تَرَحُّمُ الوالدات على الأطفال الصغار...

 

 تعرُّف ودود،

تَودُّدُ رحمن،

تَحُنُّنُ مَنَّان،

 

 للجنِّ والإنسان،

والروحِ والحيوان،

والملكِ والجان..

 

 البذور والأثمار،

والحبوب والأزهار..

معجزات الحكمة،

خوارق الصنعة،

هدايا الرحمة،

براهين الوحدة،

شواهد لطفه في دار الآخرة...

 

 الشمس كالبذرة،

والنجم كالزهرة،

والأرض كالحبّة،

لا تثقل عليه بالخلق والتدبير،

والصنع والتصوير..

فالبذور والأثمار مرايا الوحدة،

في أقطار الكثرة،

إشارات القدر،

رموزات القدرة،

تلك الكثرة من منبع الوحدة،

ثم إلى الوحدة تنتهي،

والإنسان هو المقصود الأظهر،

من خلق هذا الشجر..

فالبشر ثمرٌ لهذه الكائنات،

وهو المقصود الأظهر،

لخالق الموجودات..

فالإنسان الأصغر،

هو المدار الأظهر،

للنشر والمحشر...".

المصدر: إشراقات قلب ولمعات فكر. أ. أديب إبراهيم الدباغ.

الإطلاع : 2659 آخر تعديل على الإثنين, 11 آب/أغسطس 2014 11:41
أديب إبراهيم الدباغ

 كاتب وأديب -عراقي.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة