التوازن في بناء الإنسان في فكر الأستاذ فتح الله كولـن

قضايا فكرية -
  • حجم الخط تصغير حجم الخط تصغير حجم الخط زيادة حجم الخط زيادة حجم الخط
  • طباعة
  • البريد الإلكتروني
  • كٌن أول من يعلق!

 يراهن الأستاذ محمد فتح الله كولن على الاستثمار الحضاري في أكبر ثروة (الإنسان)، ومن ثم لا يمل من التذكير بمحورية الفرد ضمن أي إصلاح منشود، ويكثر من التفصيل أثناء حديثه عن نوع الإنسان الذي تناط به مهام التجديد والبناء، خصوصًا وأن عمليات الهدم التي حدثت في تركيا، مست أعماق المجتمع. ومن ثم يؤكد على أن "الشخصية التي يحتاج إليها شعبنا أمس الحاجة، هي شخصية الإنسان المخلص المتحمس المتوازن الذي يحركه الشعور والإدراك والمسؤولية، ويهيمن على تصرفاته وأعماله التفكير في الأيام القادمة في خططه وبرامجه بقدر التفكير في ضرورات الحاضر. شخصية مهندس الفكر والروح، المنفتح على الوجود بقلبه، العامر عقله بشعور العلم، المقتدر على تجديد ذاته كرة أخرى في كل آن، المتتبع للنظام في كل وقت، والمصلح لتخريب آخر في كل لحظة".

هذا الإنسان بوصفه الهدف المنشود تتجسد فيه أنوار أسماء الله الحسنى وبخاصة الرقيب والحفيظ والسميع والعليم والخبير، لأنه "بطبعه رباني في كل أحواله، وبكل ذاته وهو في مناسبة دائمة مع الوجود باعتباره خليفة لله. وحركاته وأفعاله كلها مراقبة... فلا يقوم بعمل إلا بحس من يعرضه على التفتيش، حتى يكون الله سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به".

الشخصية التي يحتاج إليها شعبنا أمس الحاجة، هي شخصية الإنسان المخلص المتحمس المتوازن الذي يحركه الشعور والإدراك والمسؤولية، ويهيمن على تصرفاته وأعماله التفكير في الأيام القادمة في خططه وبرامجه بقدر التفكير في ضرورات الحاضر

إن الحاجة لهذا الإنسان عظيمة عظم مسؤولية خدمة الرسالة وإنقاذ الإيمان وإحياء الآخرين به، فهو الوحيد الذي تتترّس به الأمة لأنه رائد أهله لا يكذبهم، وطليعة المسير يتعرض للحرائق وهو يواجهها حماية لغيره. تأسيسًا لهذا المعنى وتأكيدًا له يقول محمد فتح الله كولن: "إن تحقق هذه الرسالة الحيوية لن يكون إلا على أيدي ربايين لا يولون أهمية لأشخاصهم، ولئن اهتموا بأشخاصهم فلا يرون خلاصهم إلا في خلاص الآخرين.

وعندنا -كما هو في حقيقة الإسلام- الخلاص من المسؤولية أمام الله تعالى، مرتبط بالجهد والهمة في البحث عن طرق هذا الخلاص. نحن نرى سلامة مستقبلنا البعيد والقريب في أن نكون ملجأ للأرواح الأخرى، وفي ضخ النور في الإرادات الأخرى، وفي إعلاء القلوب الأخرى إلى الذرى. ونرغب دائمًا إلى إشغال مكان بين الذين يتلقّون الحرائق بصدورهم ويولون للمنافع الذاتية أدبارهم (...)

 ولن يدرك الخلاص البتة أولئك الذين يديرون ظهورهم للوجود كله وللنظام العام، فيهدرون أعمارهم في ظلمات متاهات الأنانية. ودع عنك إدراكهم الخلاص، فكم تسبب هؤلاء حتى في هلاك الذين أحسنوا الظن بهم (...) فالطريق الوحيد للتحول من الفردية إلى الجماعة، ومن قطرة إلى بحر، وبلوغ الخلود بهذه الوسيلة، هو الفناء بالذوبان في الآخرين والاندماج بهم بالانصهار فيهم من أجل إحيائهم والحياة معهم".

أهمية التوازن في بناء الإنسان وصياغة قراراته

تكاد تشكل كلمة التوازن مساحة واسعة ملحوظة من أحاديث "كولن" عن الإنسان، وهي المفتاح إلى شخصية ذات تكوين متوازن، وهي سمة بارزة لمشروع "الخدمة" الذي يعرض من خلال مؤسساتها المتنوعة، ولأجل ذلك نرى "فتح الله" ينبه إلى أن "الحياة الحقيقية هي حياة القلب، والإنسان الذي يحيا بحياة القلب يصبح كيانًا فوق الزمن. ويستطيع دق أبواب الماضي والمستقبل ويراهما وجهين لعملة واحدة يمكن فتحهما. فمثل هذا الإنسان لا يأبه بآلام الماضي ولا بتهديدات المستقبل.

والمحظوظون الذين يكونون تحت إمرة الروح، يتوجهون دومًا للحصول على رضا الله وعلى الفضائل الإنسانية، وبوصلتهم تشير على الدوام نحو المحراب نفسه ونحو الدرب نفسه.

قد يحدث عندهم أحيانًا انحراف ضئيل عن الطريق، ولكن ندم من أعماق النفس، وأنين من أعماق الروح يكفيان لإذابة الآثام المحيطة بالقلب. إذابة هذه الآثام في أرواحهم ثم الاستمرار على الدرب نفسه وعلى الطريق نفسه... هؤلاء المحظوظون الذين يقومون بأداء جميع واجباتهم وفرائضهم حتى أدق تفاصيلها بكل عناية واهتمام، لا ينسون وهم يوفون حق أعمالهم الدنيوية ويقومون بوظائفهم فيها بكل عناية ونظام ودقة... لا ينسون عالمهم الداخلي حيث يسمون ويرتفعون ارتفاع عطر البخور حتى كأنهم يشاركون الملائكة كل يوم بضع مرات في مجالسهم".

التوازن بين العقل والقلب والروح

من أعظم ما ابتلي به الإنسان في هذا العصر، تشيؤه بتغليب ماديته على روحه، بل بإنكار الجانب الروحي في مساحات واسعة في بناء الأفراد والمجتمعات الحديثة. وباءت بسبب ذلك البشرية بهزائم منكرة في كينونتها الإنسانية، ولم يغن عنها ما كسبته في دنيا العقل والمادة -من نقلة نوعية وثورات علمية- شيئًا وحاق بها قدر من الشقاء والتعاسة الخطيرة، يقول عبد الحليم عويس رحمه الله: "لقد قدم العقل ازدهارًا ماديًّا وشيئًا لا ريب فيه، لكنه -مع ذلك- لم يستطع أن يقدم "البديل" عن "الروح"، وكلما ارتفع منسوب عالم الأشياء هبط منسوب الروح وفقد الإنسان كثيرًا من أركان سعادته؛ لقد تقدم عالمه الخارجي، أما عالمه الداخلي فهو يتداعى في كل يوم آيلاً للسقوط دون أن تكون هناك تيارات روحية قادرة على إيقاف الانهيار ومنع السقوط.

إن كل الوسائل الخارجية تفقد فاعليتها ما دام داخل الإنسان متناقضًا، يتآكل روحًا وقلبًا ويعيش تعاسة لا تنفع في علاجها الماديات الخارجية".

وفي سبيل معالجة تلك الاختلالات يدعو الأستاذ فتح الله كولن إلى إعادة التوازن في داخل الإنسان، لأنه إن لم يستطع العقل "التُّرابي" أن ينقلب إلى عقل "سماوي"، فلا مناص من وقوع أقوى منطق إلى وهدة اللامنطق؛ "لقد قاست الإنسانية منذ ظهورها حتى الآن، من صخب النزاع بين العقل والقلب، ولو فشلنا في إقامة جسر بين العقل والقلب ولقاء بينهما، وتأمين التناغم والتلاؤم بينهما، فإن النزاع والخصام سيستمر".

ميلاد جديد يبشر به تزواج العقل والقلب

تمر البشرية بمخاض تنتظر معه مولودًا جديدًا، يجسد لقاء حقيقيًّا بين العقل والقلب، يترتب عنه عالم جديد أبرز تجلياته "الإنسان الجديد" الذي يضع عنه إصر تراكمات المادة التي حاصرت القلب وحشرته في زاوية في انتظار الإجهاز عليه، أو تقييده بالأغلال على الأقل لتنطفئ فاعليته ويغيب نوره. يبشر كولن بهذا الميلاد بقوله: "فمتى استضاءت القلوب وتنورت العقول بالأنوار التي ينشرها الأنبياء، وانكفأت الجسمانية والمادية في زاويتيهما، واستقرت الفيزياء والميتافيزيقية في مكانهما الصحيح، وتقدم العقل السماوي -بتعبير مولانا جلال الدين الرومي- وعقل المعاد -بتعبير الإمام الغزالي- على "عقل المعاش" و"العقل الترابي"؛ فقد تحقق-حينئذ- تزواج جديد بين القلب والعقل، وميلاد جديد، وميلاد خلاص الإنسان من التناقضات".

لقد سعى "كولن" إلى تحقيق هذا التوازن في نفسه وفيمن حوله، وأصر على أن يكون مشروع "الخدمة" -بمؤسساته المتنوعة تعليمية وإعلامية وفنية وغيرها-مثالاً يغري المتأملين ليعجبوا من الزراع حين استوى ما غرسوه على سوقه، يقول فؤاد البنّا: "نجح كولن في إعادة الروح إلى العقل الإسلامي، وتمكن من روحنة العقل وعقلنة الروح، بحيث أعاد طاقتيهما إلى دائرة "التكامل" بعد أن انزلق بها التخلف إلى دائرة "التآكل". ولأن مشاريعنا هي انعكاس لشخصايتنا، فأول ما ظهر هذا الدمج في شخصية كولن نفسه، فقد امتلك عددًا من "الموازين" الدقيقة بين مكوني الفاعلية الفردية والاجتماعية، حيث جمع بين استنارة "المفكر" و"حرارة" الداعية، وجمع بين بصر العقل وبصيرة القلب.

وبهذه المساوقة الدقيقة امتلك هذا الرجل "فكر الإرادة" و"فعل الإدارة"، فكان في كليهما سديدًا ورشيدًا، وكلما ضيق المسافة بين العقل والقلب ازداد ولوجًا إلى عالم الإنسان".

المتوازن رجل إرادة وروح

يمتلك الإنسان المتوازن فن إدارة غرائزه وتوجيه صفاته نحو ترقيته ويحمي نفسه من آثار ما ابتلي به، عندما ينتبه إلى كنزه العظيم الذي يقول عنه كولن: "إن القلب هو مرآة صقيل تتجلى فيها الحقيقة العظمى، فما أثراه من مكتبة! وما أعظمه من سجل! وما أسماه من حافظة! لكن لمن يفهم لغته فحسب". فمن عقل هذه اللغة أوتي حكمة تحويل صفاته المضرة إلى وسيلة خير كثير لنفسه ولمن حوله، حيث "إن الله تعالى وضع -مثلاً- بعض الصفات المضرة في فطرتك كالغضب والحقد والنفور والشهوة... ولكن إن لم تستطع أي من هذه الصفات المضرة أن تتحكم فيك في أي وقت، بل على العكس من ذلك كنت قادرًا دومًا على التحكم فيها بإرادتك القوية، وعشت رجل إرادة وروح، مؤديًا الفروض والسنن، متبعًا طريق القلب والروح دون أن تتصيدك المظاهر البراقة الجذابة الداعية إلى طريق جهنم، كما استطعت تحمل مصاعب سلوك طريق الجنة، إذا بك ترى نفسك وقد حشرت مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين".

التوازن بين لوثة الرياء ومصيبة الانزواء

ما دخل الرياء في عمل -مهما صغر أو كبر- إلا أفسده، ولقد علمنا كتاب ربنا أن حبوط العمل مصير من أشرك، قال الله تعالى: (وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ)(الزمر:65).

لقد سعى "كولن" إلى تحقيق هذا التوازن في نفسه وفيمن حوله، وأصر على أن يكون مشروع "الخدمة" -بمؤسساته المتنوعة تعليمية وإعلامية وفنية وغيرها-مثالاً يغري المتأملين ليعجبوا من الزراع حين استوى ما غرسوه على سوقه

وعن أبي هريرة ( قال: قال رسول الله ): "قال الله تبارك وتعالى: أنا أغنى الشركاء عن الشرك، من عمل عملاً أشرك فيه معي غيري تركته وشركه" (رواه مسلم).

وما ينتجه الرياء مهما بدا قائمًا جميلاً، سرعان ما يخبو وينتهي ولا يؤتي ثمارًا طيبة. كما أن من ينزوي عن الناس ويتجنبهم ويتخلى عن واجباته، يصير آثمًا ويحرم نفسه ومن حوله من خيره وصالحات أعماله وحسن مواقفه. يتحدث "كولن" عن الفريقين فيقول: "الذين لم يحسموا الأمر مع أنفسهم ولم يلجموها بالمراقبة الدائمة، ولم يرغموا أنف الرياء ولم يسحقوا روح الافتخار ولم يجعلوه تحت أقدامهم، ولم يقلعوا من أرواحهم الكبر على الآخرين و التظاهر أمامهم... فأعمالهم لا تنفع شيئًا سوى كونها مصدرًا لإحداث القلاقل والاضطرابات.

ومن جهة أخرى فالذين ينسحبون من الميدان ويقبعون في زاويتهم، آخذين نصيبهم من الجهاد من جهته المعنوية وحدها ويقولون: لا يصح الانشغال مع الغير قبل جهاد النفس، فهؤلاء الذين يرون إحراز درجات معنوية لأنفسهم وبلوغ المراتب الرفيعة التي يرونها فوق كل أمر ويعزفون عن إرشاد الناس، هم بلا شك على خطإ واضح، حيث يخلطون الإسلام بالروحانية الصوفية... فما أسعد أولئك الذين يبحثون عن وسائل لإنقاذ غيرهم مثلما يبحثون عنها لإنقاذ أنفسهم، وما أسعد الذين لا ينسون أنفسهم في خضم العمل لإنقاذ غيرهم". 

 (*) كاتب وباحث مغربي.

المراجع

(1) ونحن نقيم صرح الروح، لمحمد فتح الله كولن، ترجمة: عوني عمر لطفي أوغلو، دار النيل للطباعة والنشر، القاهرة 2011.

(2) الموازين أو أضواء على الطريق، لمحمد فتح الله كولن، ترجمة: أورخان محمد علي، دار النيل للطباعة والنشر، القاهرة 2012.

(3) فتح الله كولن رائد النهضة الراشدة في تركيا المعاصرة، لعبد الحليم عويس، دار النيل للطباعة والنشر، القاهرة 2013.

(4) ترانيم روح وأشجان قلب، لمحمد فتح الله كولن، ترجمة: أورخان محمد علي، دار النيل للطباعة والنشر، القاهرة 2010.

(5) ونحن نبني حضارتنا، لمحمد فتح الله كولن، ترجمة: عوني عمر لطفي أوغلو، دار النيل للطباعة والنشر، القاهرة 2011.

(6) عبقرية كولن بين قوارب الحكمة وشواطئ الخدمة، لفؤاد البنا، دار النيل للطباعة والنشر، القاهرة 2013.

(7) نحو عقيدة صحيحة، لمحمد فتح الله كولن، ترجمة: أورخان محمد علي، وعبد الله محمد عنتر، دار النيل للطباعة والنشر، القاهرة 2014.

(8) النور الخالد محمد صلى الله عليه وسلم مفخرة الإنسانية، لمحمد فتح الله كولن، ترجمة: أورخان محمد علي، دار النيل للطباعة والنشر، القاهرة 2012.

(9) روح الجهاد وحقيقته في الإسلام، لمحمد فتح الله كولن، ترجمة: إحسان قاسم الصالحي، دار النيل للطباعة والنشر، القاهرة 2012.

 

الإطلاع : 1247

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة