أحزان وآمال

الافتتاحية -
  • حجم الخط تصغير حجم الخط تصغير حجم الخط زيادة حجم الخط زيادة حجم الخط
  • طباعة
  • البريد الإلكتروني
  • كٌن أول من يعلق!

في قلوبنا اليوم حزن ووجع، وفي أرواحنا ألم وفزع، وفي عيوننا معين دمع إذا جفّ عاد فامتلأ من جديد.. فتعالي يا رحمات الله وإلى الأرض تنزّلي، كفكفي الدموع وامسحي الأحزان، واستنبتي الآمال، وصوني الإنسان، وأنقذيه من التمزق والتشتت، واحفظيه من السقوط في مهاوي الضياع والضلال.

ففتح الله كولن في افتتاحية هذا العدد ينادينا ويمسح عن قلولنا تراكمات القنوط، ويبشرنا بالأمل، ويعدنا بالسعد، ويرسم لنا ما سترفل به أجيالنا القادمة من السعادة والحبور، وباليوم الموعود، وباخضرار الأيام، وازدهار الإيمان، وعودة القيم، وقيام الحق، ونهوض المسلم إلى الأعالي، وارتفاعه إلى القمم، وعودته إلى التاريخ صانعًا، وشاهدًا على الأمم، وحجة عليها ومصححًا لمساراتها.

وعن "الغلو والتطرف باسم الدين"، يكتب محمد عمارة، ويناقش في مقاله جذور هذه الظاهرة التي تكاد تتحول إلى وباء قلما يسلم منه أحد من شعوب الأرض، فيستعرض في مقاله الظاهرة، ويتناول جذورها التاريخية والمعاصرة، ويبين مخاطرها على الوسطية الدينية الأساس والمنبع في كل تفكير ديني اعتدالي وسطي لا إفراط فيه ولا تفريط.

وعن نعمة المياه بالمعايير الشرعية، يكتب "إبراهيم البيومي غانم" قائلاً: ولعل أوضح الدلائل على القيمة الكبيرة للماء في الإسلام أن الله تعالى ذكر في كتابه الكريم أن الماء من نعيم الجنة وأن الحرمان منه نوع من العذاب، فالمياه تسهم بدرجات متباينة في تحقيق المقاصد العامة للشريعة.

ويستنطق "عرفان يلماز" كما هي عادته "الأخطبوط" هذا الكائن البحري، ويجعله يتحدث لنا عن نفسه وعمّا خصه الله سبحانه وتعالى من عجائب الخلقة وغرائب التركيب الجسماني. كما يكتب عبد الحميد الداودي "التوازن في بناء الإنسان في فكر الأستاذ فتح الله كولن" فيقول: تكاد تشكل كلمة التوازن مساحة واسعة ملحوظة من أحاديث "كولن" عن الإنسان، وهي المفتاح إلى شخصية ذات تكوين متوازن، وهي سمة بارزة لمشروع الخدمة الذي يعرض من خلال مؤسساتها المتنوعة.

وفي "التربية الاجتماعية والتطرف" يجول قلم "طارق الحبيب" فيقول: تفعيل ثقافة الخوف مما يؤدي إلى نشوء ثقافة الصمت فلا يتم التعبير عن الرأي، ولذا يخسر المربي من حيث يظن أنه قد نجح. وفي مقال "رُشْد الجيل الذهبي" لـ"فؤاد البنا" يقول: كانت أقدام الصحابة في "الثرى" منغرسة، ورؤوسهم في "الثريا" مرتفعة، فجمعوا بذلك بين معاقرة الواقعية، ومعائقة المثالية. ويكتب عبد الرزاق قسوم، عن "الشيخ العلاّمة أحمد سحنون"؛ العالم الجزائري وواحد من بناة نهضتها الحديثة، ذاكرًا مناقبه ومعددًا بلاءه في سبيل الجزائر واستقلالها ورفعة دينها وشأنها.

ونحن إذ ننتهي من هذا الاستعراض السريع لبعض مقالات حراء في هذا العدد، نأمل أن يجد فيها القراء ما يفيد ويمتع، والله من وراء القصد.

 

الإطلاع : 718
حراء

مجلة علمية فكرية ثقافية دورية تصدر كل شهرين من إسطنبول.

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة